الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما دور الوالديـــــــــــن ؟في الأخذ والعطاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الصحراء

avatar

عدد الرسائل : 42
تاريخ التسجيل : 03/09/2008

مُساهمةموضوع: ما دور الوالديـــــــــــن ؟في الأخذ والعطاء   الخميس سبتمبر 04, 2008 11:23 am

ما دور الوالديـــــــــــن ؟في الأخذ والعطاء
عندما يبدأ الطفل البحث عن رفاق من سنه يجب أن نوفر له ذلك حتى يتعامل معهم على اساس الأخذ والعطاء فهذا أسلم لتكوينه من تعامله دائما مع من هم أكبر منه سنا او اصغر منه سنا.
ونذكر أن اعتماد الطفل على والديه كبير جدا في السنوات الأولى فالطفل له غرائزه وحاجاته التي يريد اشباعها فهو يريد المحافظة على نفسه ويرمي إلى الراحة والدفء والشعور بالأمان في هذه السن هو بدء الثقة بالنفس ومن عوامل استمرار ثقة الطفل بنفسه أن يتصل بعد أمه بأفراد أسرته ثم يتصل برفاقه و أصحابه.
ويجب أن نتذكر أن لدى الطفل حاجتين تعملان معا فالحاجة إلى المخاطرة لا تتم إلا غذا أشبعت الحاجة إلى الأمان ومما يلاحظ في لعب الأطفال أن الواحد منهم من في سن الخامسة يميل إلى الخروج للعب مع رفاقه ولكنه لا يبتعد كثيرا عن المنزل فخروجه مع رفاقه يحقق النزعة إلى المخاطرة وبقاؤه بالقرب من المنزل يحقق النزعة إلى الأمان وهو يريد أن يلعب في غرفته ولكنه يريد أن تكون أمه في المنزل.
فواجب الآباء أن يساعدوا أطفالهم على اشباع حاجاتهم ولكن يجب ألا يبالغوا في مساعدتهم إلى الحد الذي يجعل الأطفال يفقدون القدرة على الاستقلال فيجب أن يسارع الآباء يجعل أبناءهم يعتمدون على أنفسهم في تناول طعامهم وفي لبس ثيابهم وفي المحافظة على أدواتهم وترتيبها وفي قيامهم بواجباتهم التي يكلفونهم بها في المدرسة وتسهيل اتصال الأطفال بالآخرين يجعل كلا من الأخذ والعطاء أكثر حدوثا في حياتهم مما لو كان محيط الطفل مقصورا على والديه، فهذا يترتب عليه أن يأخذ من والديه ولا يعطي إما اتصاله برفاقه أو أخذته فإنه يوجد مجالا أن يأخذ الطفل ويعطي كما يأخذ فإذا اعتدى على غيره يعتدى عليه وإذا أخذ لعبة رفيقه فلابد من أن يتنازل له عن لعبته وهكذا فإن اختلاط الأطفال برفاق من سنهم جيد لتعلم الأخذ والعطاء والألم والسرور وغير ذلك من الخبرات الضرورية لتعليم الطفل التحمل وصلابة العود وعدم الأنانية.
ولفصل الطفل فصلا جزئيا عن أمه واختلاطه بغيره ميزة أخرى ليجعل الطفل يكون عن نفسه فكرة صحيحة ففكرة الطفل عن نفسه تزيد دقتها وقربها من الحقيقة بكثرة تعامل الطفل مع غيره.
ونجد أن بعض الآباء يتخل في كل صغيرة وكبيرة في حياة أولادهم والأولاد الذين ينشأون في هذا الجو يكبرون متصفين بالتردد والضعف ذلك لأنهم يتدربوا على اتخاذ القرارات بأنفسهم ويخشى الآباء إذا تركوا أولادهم يفكرون بأنفسهم أن يخطئوا وينسون أن موقفهم منهم يجب أن يكون موقف الموجه والمرشد.
ولابد أن يتخل الآباء في سلوك الأبناء عن طريق الثواب والعقاب فالأطفال يثابون عادة على أعمالهم تشجيعا لهم وحثا لغيرهم وأنواع الثواب هي الجوائز المادية كالنقود والحلوى واللعب والهدايا والجوائز المعنوية عن طريق اظهار علامات الرضا والاستحسان بالعبارات الطيبة ومن أنواع الثواب العفو عن ذنب سابق فإذا قام الطفل بعمل طيب وكانت له سابقة سيئة يصح أن يعفى من العقاب عن هذه السابقة إثابة له .
تابعوا لنفس المؤلفة د.مريم سليم كيفية العقاب والإثابة للطفل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ayoubsouf
Admin


عدد الرسائل : 31
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما دور الوالديـــــــــــن ؟في الأخذ والعطاء   الخميس سبتمبر 04, 2008 3:39 pm

مشكوره على المجهودات وواصلي مجهوداتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ayoubsouf.ahlamontada.net
 
ما دور الوالديـــــــــــن ؟في الأخذ والعطاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الأسرة :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: